من كتب الرسالة إلى العبرانين؟!

بسم الله الرحمن الرحيم

بحث تحت قيد التطوير والتعديل

من كتب الرسالة إلى العبرانين

اثناء تصفحى لبعض الكتب النصرانية وذلك فى إطار إعدادى لكتاب شامل وافي عن حياة “القديس بولس الرسول”  وبالمناسبة قولى أو اطلاقى صفة القديس والرسول على بولس أو شاول الطرسوسي ليس اعترافا منى برسولتيه أو كونه قديسا ولكن هو من باب الإحترام لمعتقد الأخر حتى وإن خالفته , وفى الواقع اثناء بحثى وتصفحى للكتب تغيرت معالم فكرى مرات عدة , فمرة شعرت أن هذا الرجل ما هو إلا مجرم ضال ومضل وليعذرنى من يقرأ على هذا , ومرة أخرى أجده شخصا مفترى عليه , وبل وإنى أحيانا شعرت أنه لم يكن له وجود أساسا , المهم فى النهايه وصلت إلى عدة حقائق هي جمع لكل الروؤا , أو ما يسمى بالصورة الكاملة للحقيقه , فوجدت أن هذا الرجل كشخصية بشريه بها الكثير من التعقيد , كان له جوانب كثيره جدا وزوايا فكرية بعضها حاده لدرجة الاحساس بانطباق حديها وبعضها منفرجة لدرجه الاحساس بشدة التفاوت والانحراف , وفى النهاية خلصت للاتى , أن الرجل ليس كل ما ينسب إليه هو من فعله , وأعتقد أنه حرف الكثير من معالم فكره ونسب إليه مالم يقله , ولا اخفى على الجميع وهذا رأى الشخصي أن الرجل لم يؤمن بالمسيح كليا ولكن على الأقل شعر ببعض الإيمان , ومع سوء الفهم والتخبط وصل إلى بعض الأفكار , وفى النهاية أشخاص طوروا هذا الفكر ليشمل معتقدات أهل الكتاب من النصارى اليوم , والواقع إن ما سنعرضه الآن هو نبذة عما أضيف إلى الرجل من أفكار قد يكون اعتقدها أو اعتقد من كتبها عنه أنه اعتقدها , ولكن تظل الحقيقه شاهدة أن هذا الكلام ليس له وأنه هناك اختلاف كبير حول نسبة الكلام إليه , وعليه نبدأ طرحنا الآن والله المستعان

سنبدأ بعرض المراجع مصورة حتى يراها الجميع  , وسنبدأ بكتاب موسوعة من تراث القبط الجزء الاول

ص40-من موسوعة تراث القبط الجزء الاول

موسوعة من تراث القبط الجزء الاول صفحة 40

والآن سنقتبس ما قاله الكتاب حتى يراه الجميع

“إن سفر الأعمال الذى كتبه القديس لوقا عن حياة القديس الرسل , وكذلك رسائل القديس بولس ها التقارير الوحيدة الأصلية الموثوق بها بالنسبة لحياة القديس بولس .وطبقا لما يقوله الباحثون المحافظون فإن الرسائل الأربع عشرة كلها تنسب إليه , ماعدا رسالته إلى العبرانين , التى اعتبرها كثير من المفسرين من إنتاج أحد تلاميذ القديس بولس , والعديد من النقاد يؤكدون مصداقية ثمانى رسائل فقط وهى الرسالة إلى أهل رومية , ورسالته الأولى والثانية إلى أهل كورنثوس , والرسالة إلى فيلبي, وكولسي, وفيلمون . أما باقى الرسائل مثل الرسالة الثانية إلى تسالونيكى , والرسالة إلى افسس , والرسالة الأولى والثانية إلى تيموثاؤس والرسالة إلى تيطس فلا ينسبونها إليه بأكملها ولا تتضمن سوى عناصر قليلة من فكر بولس الرسول حسب رأيهم . وجدير بالذكر فى هذا الشأن أن مجادلاتهم فيما يختص باختلاف الاسلوب وتطور الفكر ليست مقنعة على الاطلاق , إذ يمكن نسبتها إلى عدد من معاونيه وإلى أطوار مختلفة من نشاط بولس التبشيري المتعدد الاوجه “

وبدون تعليق منا سنترك الآمر إلى القارئ الكريم لمقالنا وسننتقل فقط إلى المرجع التالى

الكتاب المقدس – طبعة ثالثة – الرهبانية اليسوعية – العهد الجديد 

الكتاب المقدس - طبعة ثالثة - الرهبانية اليسوعية - العهد الجديد صفحة 686

الكتاب المقدس – طبعة ثالثة – الرهبانية اليسوعية – العهد الجديد صفحة 686

وفى الصفحة التالية تجد التوضيح لهذا الكلام

الكتاب المقدس - طبعة ثالثة - الرهبانية اليسوعية - العهد الجديد صفحة 687

الكتاب المقدس – طبعة ثالثة – الرهبانية اليسوعية – العهد الجديد صفحة 687

وهنا فى النهاية نجد الكاتب يقول

” فلابد أخر الأمر من التسليم بأننا نجهل أسم الكاتب “

الآمر يحتاج بالفعل لتوضيح ولهذا سنذهب إلى مراجع عدة حتى نتيقن الآمر

تفسير العهد الجديد – الرسالة إلى العبرانيين – وليم باركلي

تفسير العهد الجديد - الرسالة إلى العبرانيين - وليم باركلي صفحة 16

تفسير العهد الجديد – الرسالة إلى العبرانيين – وليم باركلي صفحة 16

تفسير العهد الجديد - الرسالة إلى العبرانيين - وليم باركلي صفحة 17

تفسير العهد الجديد – الرسالة إلى العبرانيين – وليم باركلي صفحة 17

والان وبعد أن عرفنا وأيقنا أن الكاتب غير معروف , ما هى الاحتمالات الواردة حول شخصية الكاتب ؟! هذا ما يطرحه العالم المفسر وليم بركلى الان .

تفسير العهد الجديد - الرسالة إلى العبرانيين - وليم باركلي صفحة 18

تفسير العهد الجديد – الرسالة إلى العبرانيين – وليم باركلي صفحة 18

تفسير العهد الجديد - الرسالة إلى العبرانيين - وليم باركلي صفحة 19

تفسير العهد الجديد – الرسالة إلى العبرانيين – وليم باركلي صفحة 19

اعجبنى فى هذه الصفحه احتمالية أن يكون الكاتب أمرأة وهو ما يدمر كليا أن يكون الكاتب بولس الذى يعانى من عقدة شديدة من النساء , المهم أنا لن أعلق على هذا الامر وأترك التعليق للاخرين , واتمنى من الله الهداية للجميع

ولنكمل الصورة بالمراجع الآخرى حتى يرى الجميع صورة هذا الحدث بكل جوانبها وأجزاءها بوضوح تام

المدخل إلى العهد الجديد تأليف القس فهيم عزيز

المدخل الى العهد الجديد -القس فهيم عزيز صفحة 682

المدخل الى العهد الجديد -القس فهيم عزيز صفحة 682

كما ترى عزيزى القارئ فإن القس فهيم عزيز يبدأ طرحه عن رؤية مجهولة المعالم , حيث أنه لا يعرف من الكاتب ولا عموم علماء النصارى و العملية عبارة عن تكهنات وهذا ما ستوضحه الصفحة التالية التى تتكلم عن الإحتمالات الواردة حول هذا الأمر

المدخل الى العهد الجديد -القس فهيم عزيز صفحة 683

المدخل الى العهد الجديد -القس فهيم عزيز صفحة 683

وكما ترى عزيزى القارئ فإن الإحتمالات كثيره وعليه سنكمل إن شاء الله من مراجع أخرى ولكن ستكون عمليه تكرار لنفس الامر من مرجع أخر , وسنعرضها من باب التدليل على أنهم بالفعل أجمعوا على اختلافهم حول الكاتب ولكن عوام النصارى لا يعرفون هذا

والآن مع كتاب المدخل إلى الكتاب المقدس للقس حبيب سعيد

المدخل إلى الكتاب المقدس حبيب سعيد صفحة 340

المدخل إلى الكتاب المقدس حبيب سعيد صفحة 340

والأن لنكبر الأجزاء الهامه فى الصفحة ونظللها حتى يراها الجميع

المدخل إلى الكتاب المقدس حبيب سعيد صفحة 340الجزء الاول


والان مع الجزء الآخر

المدخل إلى الكتاب المقدس حبيب سعيد صفحة 340الجزء الثانى

اعتقد أن جزءا كبيرا من الامر قد اتضح الآن أنه كتبت الرسالة بعد موت بولس وأن زمن كتابتها مجهول ولكن المؤلف سيضع لنا الإحتماليه الاقرب فى فكره لزمن كتابتها فى الصفحات التاليه

المدخل إلى الكتاب المقدس حبيب سعيد صفحة 341

المدخل إلى الكتاب المقدس حبيب سعيد صفحة 341

الآن يكشف لنا الكاتب الارجح في ذهنه حول زمن الكتابه ويقول ان زمن كتابتها لم يتجاوز عام 85 بعد الميلاد ومن المعلوم أن بولس قتل عام 64 بعد الميلاد وهذا ما يؤكد احتمالية أن الكاتب شخص آخر غير بولس لنرى ما يقوله الرجل ولنكبر الاجزاء المهمه فى الصفحه ونظللها حتى يرى الجميع 

المدخل إلى الكتاب المقدس حبيب سعيد صفحة 341الجزء الاول

والآن مع الصفحة التالية التى ستعطينا وجهات النظر حول شخصية الكاتب

المدخل إلى الكتاب المقدس حبيب سعيد صفحة 342

المدخل إلى الكتاب المقدس حبيب سعيد صفحة 342

والآن لنقرب المنظار ونظلل الاسطار فتكون الحقيقة بارزت كشمس النهار

المدخل إلى الكتاب المقدس حبيب سعيد صفحة 342الجزء الاول

وكما رأينا هذه بعضا من الآراء وليس كلها فبقية الآراء فى الصفحة التالية من الكتاب

المدخل إلى الكتاب المقدس حبيب سعيد صفحة 343

المدخل إلى الكتاب المقدس حبيب سعيد صفحة 343

مرة آخرى نقرب منظارنا الكاشف عن الحقيقة الفاضح لأبعادها 

المدخل إلى الكتاب المقدس حبيب سعيد صفحة 343الجزء الاول

وكما نرى فقد ظهر منافس جديد على الساحه هو أبولس فصار لدينا بولس وبرنابا وأبولس وأكليمندس وأكيلا وبريسكلا ولوقا حتى الآن , وكان العلامة أوريجانوس قد أكد من قبل أن الكتاب أي شخص غير بولس

المدخل إلى الكتاب المقدس حبيب سعيد صفحة 343الجزء الثانى

وفى النهاية نصل إلى الرأي القائل بعدم أهمية توثيق الرسالة إلى شخص ما ولكن المهم ما تقدمه الرسالة كما هو الحال مع كل كتب النصارى واليهود , وعليه , نقول لهم إذا قابلت رجل فى القطار وأدعى أنه طبيب وقال لك أنت مريض وعرض عليك دواء هل تقبله منه قبل أن تستوثق من شخصه ومن مؤهلاته ثم تفكر فى الهدف من وراء ذلك , هذا هو المنطق السليم لا يستقيم الظل والعود أعوج

ومع المرجع التالي

 تفسير رسالة بولس الرسول الى اهل العبرانين – دكتور موريس تاوضروس

رسالة بولس الرسول الى اهل العبرانين - دكتور موريس تاوضروس صفحة 16

رسالة بولس الرسول الى اهل العبرانين – دكتور موريس تاوضروس صفحة 16

ونكمل عرض رؤيته كاملة دون تعليق منا , ومع الصفحة التالية

رسالة بولس الرسول الى اهل العبرانين - دكتور موريس تاوضروس صفحة 17

رسالة بولس الرسول الى اهل العبرانين – دكتور موريس تاوضروس صفحة 17

والآن ننتقل إلى مرجع آخر وهوالمرشد إلي الكتاب المقدس – جمعية الكتاب المقدس – مجلس كنائس الشرق الأوسط وفى هذا المرجع نجد إسما جديدا زيادة عما عهدناه فى كل الكتب السابقة وهو تيموثاوس كأعلان من هذا المجمع ان الكاتب ليس بولس ولكن شخص آخر متمثلا فى المذكور “تيموثاوس” 

المرشد إلي الكتاب المقدس - جمعية الكتاب المقدس - مجلس كنائس الشرق الأوسط صفحة 626

المرشد إلي الكتاب المقدس – جمعية الكتاب المقدس – مجلس كنائس الشرق الأوسط صفحة 626

والله إنى لأعجب من أمرهم ولكن احتفظ بتعليقى الشخصي والآن مع مرجع آخر وهذا المرجع هو من أفضل المراجع على الإطلاق إذ يتسم بشفافية شديده فى عرض الروؤا دون تحيز وبالمناسبه حتى لا يظن أحد أنه كتاب يهاجم النصارية أو الكتاب المقدس فهذا المرجع هو مؤلف قام عليه عدد من القساوسة و المعلمين للكتاب المقدس وقام بترجمته السيد نجيب إلياس واسم الكتاب مدخل الى الكتاب المقدس – تحليل لاسفار العهدين القديم و الجديد 

مدخل الى الكتاب المقدس - تحليل لاسفار العهدين القديم و الجديد صفحة 556

مدخل الى الكتاب المقدس – تحليل لاسفار العهدين القديم و الجديد صفحة 556

وكما ترون فإن هذا المرجع جاء بالخلاصة

“نحن ببساطة لا نعرف الكاتب”


وبدون أى تعليق من على إطار هذا الكلام
أقول شيئً واحدا إنا لله وإنا إليه راجعون

Advertisements

فكرة واحدة على ”من كتب الرسالة إلى العبرانين؟!

  1. زادك الله علماً ونفع بك وهدى من الضلالة، وجزاك ربي الفردوس الأعلى أخي الكريم/ سام كلير.
    ولى تعليق على كلام/ وليم باركلي، في كتابه: تفسير العهد الجديد – الرسالة إلى العبرانيين – ص(16 : 17)
    أهم النقاط:
    – وكان عدم اليقين في اسم الكاتب هو السبب الحقيقي الذي جعل رسالة العبرانيين ◄◄تبقى على هامش أسفار العهد الجديد زمناً طويلاً!!
    – لم يخطر في بال أحد في تاريخ الكنيسة أن بولس هو كاتب الرسالة إلى العبرانيين!!
    – الكنيسة و(أوريجانوس، أغسطينوس، لوثر، كلفن)، والناس على يقين بجهالة كاتب الرسالة
    – قاعدة الكنيسة للتأكد من كاتب السفر
    ومع ذلك:
    وأمام طلب الجماهير تمت إضافة كلام مجهول الهوية إلى كتاب من المفترض أنه موحى به من الله!! هذا الوحي الذي يقول النصارى أنه: تكلم به أناس الله القديسون مسوقون بروح القدس (زعموا)
    لا لشئ إلا:
    إحساس الشعب بالحاجة إليها!!
    ولماذا؟
    لأن الأناجيل والأسفار التي تيقنت الكنيسة أنها وحي الله بحسب القاعدة أعلاه!! لم تكن على المستوى المطلوب لــ:
    – تنال محبة الشعب.
    – إرضاء احتياجات الشعب.
    – افتقارها إلى طمأنينة الشعب.
    وضع مليون مليون خط تحت هذه العبارة ((لكنهم كانوا يقرأونها ويحبونها ◄◄ويحسون بالحاجة إليها!!))

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s